تكريم للشيخ صالح عبدالله كامل

تكريم للشيخ صالح عبدالله كامل
تكريم

الشّيخ صالح عبد كامل وتونس : إلى أن تفرّقنا المنيّة...

من بين المستثمرين الذين شغفوا بتونس، يبرز رجل الأعمال السّعودي الشّيخ صالح عبد الله كامل، بدون منازع، أكثرهم حبّا لها. إلى أن وافته المنيّة في ماي 2020، بقي الشّيخ صالح كامل مخلصا لتونس ولم يتخلّ قطّ عن التزاماته نحوها. وقد أحدث بها مشاريع طموحة تتنافس التّميّز بين بعضها البعض: البحيرة للاستثمار والبركة بنك والبركة العقاريّة وبيت الإيجار المالي التّونسي السّعودي ومعرض تونس الدّولي والأمانة تكافل. ولم يتغيّب، في ذات الوقت، عن الاستثمار في المشاريع الخيريّة التي شهدت انطلاقها عبر إنشاء مركز صالح عبد الله كامل الإسلامي.

أبدى الشّيخ صالح عبد الله كامل بمعيّة شركائه تعلّقه العميق بتونس، برؤية وديّة ولفتة سخيّة والكثير من الصّبر، من خلال إرجاء الحصول على أوّل العوائد الماليّة لمشروع بحيرة تونس الشّماليّة إلى حين مرور 23 سنة عن بعثه.

وكان الشّيخ صالح يحبّ تونس ويكنّ كلّ التّقدير والاحترام للزّعيم الحبيب بورقيبة مؤسّس الدّولة الحديثة والجمهوريّة ويعبّر عن إعجاب كبير به. 

إذ لم يفوّت فرصة التّصريح بأنّه “لولا وجود رجل ذو بعد نظر مثل بورقيبة لما حقّق مشروع البحيرة هذا المستوى من النّجاح”. كما أنّه أبلغ أحد المسؤولين السّامين في الدّولة: ليس من اليسير العمل مع الحكومات، ولكنّني سعيد بالرّغم من كلّ العراقيل.

لقد تعلّقت بهذا المشروع لأنّني تعهّدت به مع الرّئيس بورقيبة في 1978 وكان عمري آن ذاك 37 سنة.  وقد شرّفني الرّئيس بمنحي منطقة البحيرة أرضا للمشروع والتزمت بأن أستثمر فيها بعض أربعين مليون دولار. كنت مصرّا وعازما على بذل كل ما في وسعي من أجل منح مدينة تونس متنفّسا وتوسّعا جديدين. ولو أنّ شركة البحيرة أخلّت بالتزاماتها، سنقدّم، بدون تردّد، التّعويضات اللاّزمة. 

وقد أحدث الفقيد الشّيخ صالح عبد الله كامل مجموعة دلّة البركة وهي أحد أهمّ المنشآت بالشّرق الأوسط. كما أنّه كان رجل إعلام وثقافة. وكان من أهمّ المستثمرين في ميدان الإعلام الجماهيري. وقد أسّس إذاعة وتلفزيون آرتي سنة 1990.

وكان الشّيخ صالح عبد الله كامل ذو إيمان راسخ بأنّ تونس هي أرض استثمار ومعمار، وقد صرّح خلال لقاءه بالرئيس الباجي قائد السّبسي سنة 2016، بأنّ مجموعة البركة ستدعم استثماراتها في تونس وستبعث مشاريع جديدة نظرا لتحسّن مناخ الاستثمار بها.

"لو أنّ كلّ الأثرياء علموا حكمة الاستخلاف في المال والتّفضيل في الرّزق والرّفع في الدّرجة على أنّها مسؤوليّة تكليف وليست تشريف. كلّفني الله سبحانه وتعالى أن أنمّي الأرض وأن أشغّل النّاس".

وتبقى البحيرة تعترف بالجميل الذي قدّمه الشّيخ صالح عبد الله كامل لها إذ، بفضل إيمانه بها، صارت تلك الأراضي المهمّشة مدينة من أجمل مدن تونس تربط وسط العاصمة بالضّاحية الشّمالية. ورسمت الاتفاقية، التي أمضاها مع الدّولة التّونسية ذات عام 1983، معالم منطقة متكاملة غيّرت واجهة بحيرة تونس الشّماليّة.

هكذا كانت القصّة التي جمعت تونس بالشّيخ صالح عبد الله كامل، الرّجل الفاضل ذو بعد النّظر الاستثنائي، مفعمة بالمحبّة والإيثار والوفاء.

تكريم خاصّ من مجموعة البحيرة للاستثمار لروح الشّيخ صالح عبد الله الذي آمن بها ووفّر لها الكثير إلى أن كتب للحلم أن يتحقّق وللرّهان أن يكسب.

رحمك الله وأرضاك، سعادة الشّيخ صالح عبد الله الكامل، فلن ننساك أبدا.

رحمك الله وأرضاك، سعادة الشّيخ صالح عبد الله الكامل، رسالتك أمانة، سيسير على دربها كلّ من عرفوك وأحبّوك وآمنوا بك رجلا مبدعا خلاّقا راسما للخطط النّاجحة ولأرحب الافاق.

للاتصال

البحيرة للاستثمار
نهج بحيرة رودريقو دي فريتاس، ضفاف البحيرة، 1053 تونس، المرسى
البريد الإلكتروني : contact@albuhairainvest.com
الهاتف : 800 861 71 (216)+